» (بالتفصيل) رداً على ما نُسبَ لشيعة ال محمد ( عليهم السلام) من تكفير عامة المسلمين :   » الشنطة العظيمة لا تلمسوها   » المظلومية والإيغال في العاطفة الرمزية   » بيان من جماعة من الأساتذة في الحوزة العلميّة في قم   » مآلات تحريض الحيدري على علماء الشيعة   » السيستاني يفتي بأن أهل السنة مسلمون كالشيعة وعبادتهم مبرئة للذمة   » شكلنا ما بنخلص ويا مشايخنا الأفاضل الله يحفظهم هالسنة...   » مقال بعنوان (الچلب)   » انبهارك بهم ليس ذنبهم..   » نتيجة رصد هلال شهر ربيع الأول ١٤٤٢ه (السبت ١٧ اكتوبر)-جمعية الفلك بالقطيف  

  

الاستاذة غالية محروس المحروس - 17/09/2020ظ… - 10:27 م | مرات القراءة: 1084


لا أدري من أين أبدأ، فرثائي له بداية وليس له نهاية، لذا سأختصر وأعزي مكارم الأخلاق برثاء لعزيزة القطيف الفاضلة صباح باقي أبو السعود,

 وسأرثيك بالروح لا بالقلم. ولكن هل أعزي أهلك أحبابك جيرانك معارفك أم أعزي نفسي على فقدانك! كيف يمكن في سطور قليلة الحديث عنك ؟ كيف يمكن اختزال تاريخك الأخلاقي هذا الإرث كان استثناء ليس إلا.

 سلام إليك يا صباح مع قوافل الراحلين السعداء, سلام عليك ياصاحبة الفضل في ولادة هذا النص, صباح أبو السعود الإنسانة الطيبة ذات السخاء بحجم السماء والذي كان مغلفا بالنبل والتواضع! نعم كانت صباح مناسبة في بنيتها الأخلاقية وفي محتواها الإنساني, التي تشكل العنوان الكبير في حياتها,وهذه الإضاءات في حياتها من الكرم والتواضع كانت تعلو حضورها كما تعلو عذوق الرطب هامات نخيل القطيف.
 
في صباح أمس الأربعاء رحلت البسمة على شفاه أهل القطيف ياصباح, حيث صاعقة المفاجئة برحيلك قد شلت لساني, وكنت أحاول جاهدة الحفاظ على هدوئي, وتتزاحم في رأسي ذكريات متتالية مع تنهيدة عميقة في صدري,حينما رقد جسدك الطاهر على وسادة الرحيل, حتما اختفت بعض الصور إلا صورة إبتسامتك ووجعك وبكثير من صبرك!

ولكن لماذا قررتي الرحيل وجعلتي أحبابك  يتلفعون بالحزن والحسرة لفقدك! وسيرتلون أوجاعك وسيمرون بزمن لا يشبههم دونك, فرحيلك ياصباح قد هز أعماقنا جميعا.

إعذريني ياصباح فلن استطيع أن أكمل هنا فقد عاودتني الدموع. أرحلي ونامي  بسلام يا صباح ولا تقلقي فروحك الطاهرة ترفرف حولنا,سوف لن ننساك أبدا وستكوني دائما في الذاكرة. 
ليرحمك الله وينعم عليك بجنته وبِحسن المآب, وإنا لله وإنا إليه لراجعون.
 

 بنت القطيف:
غالية محروس المحروس



التعليقات «39»

زهرة البيات أم راني - القطيف [الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 1:49 م]
الله يرحمهاويحشرها مع محمد واله
مشاعر عاطفيه من إنسانه مرهفة الحس والانسانيه
سلم القلم والقلب النابض بالعطاء
جنان حبيب الاسود - السعوديه - القطيف [الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 6:38 ص]
لا إله إلا الله

تقبلها الله بواسع رحمته والله يمسح على قلبك بالصبر استاذه وقلوب فاقديها ومحبيها
الف رحمة ونور على روحها الطاهره النقيه.
زهرة مهدي المحسن - القطيف [الأحد 20 سبتمبر 2020 - 10:18 م]
حديثك مؤلمـ جداً جعلتي فؤادي يهوى صريعاً يتنهد بكاء ااااااااه عظم لكم الأجر والهمكم الصبر والسلوان
Eman Alsuraij - Saihat [الأحد 20 سبتمبر 2020 - 4:40 م]
إنا لله وانا اليه راجعون
تقبلها الله بواسع رحمته واسكنها فسيح جناته ومسح الله على قلبك استاذتي وقلوب الفاقدين بالصبر والسلون ..

نجاح الخنيزي أم شادن - القطيف [الأحد 20 سبتمبر 2020 - 3:59 م]
سلمت ياأم ساري وسلم قلمك وقلبك النابض بحب الجميع ، لا حرم الله الجميع
من حبك المتدفق شفقه ورحمه وجزاك الله الف خير.

وشكر الله سعيك على هذا المقال رحيل الغاليه على الجميع بنت الخاله
( صباح باقي أم احمد )،
مقال ابكى الجميع بمافيه من صفاتها وطيبة قلبها وكرمها .

مسح الله على قلوب اولادها
وبناتها واختها أم فادي بالصبر والسلوان.

لك مني أجمل التحيات حبيبتي أم ساري.
زكية الهاشم - القطيف [الأحد 20 سبتمبر 2020 - 1:40 م]
منذ ان قالت لي والدتي رحمها الله احب هذه الانسانة وانا احببتها ..
ومنذ ان عرفت ام احمد ورأيتها بتلك الابتسامة التي تبعث في داخلي الراحة عشقتها اكثر ..
ام احمد طيبة القلب كريمة النفس والاخلاق كانت تسبقها دائما الكلمة الجميلة والابتسامة الملائكية ،، وعند الجلوس معها ينبعث منها النبل والجمال والنية الصافية والمحبة الصادقة تجاه جميع الناس ...
لم اسمعها تذم احدا ابدا ،،، كانت رحمها الله مثال الخلق والنبل كريمة ومعطاءة وسخية جدا جدا .. كانت جميلة ولا ترى الا الجمال في كل شيء ..
كم يعتصر قلبي وانا ارثي الغالية ام أحمد رحمها الله .. كم هو مؤلم رحيل الغاليين على قلوبنا ،، وكم هو مظلم مكانهم الذي غاب عنا ..
رحمك الله ياغاليتنا صباح ،،
واسكنك الله فسيح جناته ..
عظم الله اجوركم عزيزاتي فاطمة ودانة والهمكم الصبر والسلوان ..
فاطمة أحمد المرزوق. أم احمد - سيهات [الأحد 20 سبتمبر 2020 - 1:07 م]
مساء يقلب الأوجاع
لوعات الحزن تتجسد،في قلب
من فقد ما يحب ويعز
لم احضى بمعرفتها لكن
رسمت لها صوره في مخيلتي
قلب دامي من الالم ووجه بشوش
يظهر السعاده لمن حوله
هنيئا لها
ختمت لها خاتمه مميزه ووسمت
وسما ووشما عنفوانيا كبير
الى جنان الخلد يامن رحلتي من
دنيانا وابتسامتك لا تفارقنا
اعظم الله أجركم
استاذتي الغاليه
منتهى المنصور - سيهات [السبت 19 سبتمبر 2020 - 11:54 م]
أي إخلاص هذا يحمله ذلك القلب الوفي!! يرحلون وأنت تعزفين ناي الحزن على فراقهم، لم نعرفهم بل عرفناهم بشوقك وبحنينك وبذكراك لأراوحهم، وهل يحصل في هذا الزمان وهذا الوقت كلماتك عليهم، كالمناشير يتزاحم عليها القارئ أعجاباً بالوفاء الذي يحمله قلبك النقي.
دمت بصحه وعافيه ودام قلمك تعيشين وتترحمين سيظل صوتك عالياً الى السماء.
ابتسام حسن الخنيزي " أم أحمد" - القطيف [السبت 19 سبتمبر 2020 - 5:48 م]
اه ثم اه عليك
ياصاحبة الخصال الحميدة
لقد تفطر قلبي من البكاء!
ماقدر اوصف زميلتي في
الدراسة منذ الصغر وصديقتي وحبيبتي،
ولن انساك حتى في آخر لحظة من انفاسي.

الف ورحمه تنزل على قبرك
إلى جنات الخلد
ياصباح .
سلمت يمينك
غاليتي
الله يخليك ويحفظك
ابتسام حسن الخنيزي - القطيف [السبت 19 سبتمبر 2020 - 1:34 ص]
آه ثم آه عليك باابنة خالتي الغالية ياصاحبة القلب الكبير والأخلاق العالية والابتسامة التي لاتفارق شفتيك
عندما تكوني في مجلس تشع الطاقة الإجابية من ذلك المكان لأحاديثك الشيقة الجميلة
رحيلك خلصك من الألم وهدأت نفسك لكن .... تركتي اختك وزوجك واولادك وكل محبيك يعصرهم الحزن لفراقك ايتها الغالية فلاحول ولاقوة الا بالله وإنا الى الله وإنا اليه راجعون تغمدك الله بالرحمة وحشرك مع النبي وآله والهم ذويك الصبر والسلوان
فوزية النصر - سيهات [السبت 19 سبتمبر 2020 - 12:45 ص]
رحمها الله رحمة الأبرار
بالفعل إنسانه بكل معنى الكلمه جداً لطيفه وخلوقه ومعرفتها كنز
الله يخلف عليها بالجنّه ونعيمها ويمسح على قلبكِ وقلب ذويها بالصبر والسلوان
ايمان محمد آل محسن - Saudi Arabia [الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 11:17 م]
ذاك هو الرحيل الصعب حين يغادر كل عزيز و حبيب و يترك دنياه و ينام على وسادة الفراق المخيف.
تعتصر قلوبنا لهذه المغادرة المره و ينتابنا الحزن الشديد.
ليس لنا حيلة الا الدعاء لمن هم سلكوا درب نهاية المطاف استجابة لأمر الخالق الرحيم و تركونا نغرق ببحر الدموع و لوعات الحنين.
رحم الله تلك الأرواح التي غادرت و توسدت التراب و اختفت أصواتهم و عرجت أرواحهم دون رجعة و انطوت
أيامهم و السنين.
فاطمة جعفر المسكين - سيهات [الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 7:29 م]
الرحيل طريق مضمخ بالخواء الأزلي .
بالوجع الذي ينبري في قلوب الأحبة .
إنه الندب التي تترك في ذاكرتنا
لوعة أبدية ..
وكيف تستقيم الروح وهم في ذمته !
رحم الله الفقيدة الراحلة
وجعلها راضية مرضية
في أكفّ الرحمن منعمة بالسندس
والإستبرق متكئة على جنان الخلد
مع محمد وآله الأطهار .،
عظم الله لكم ولذويها الأجر
ومسح على قلوبكم بالصبر والسلوان ..
شمسة قاو - القطيف [الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 4:17 م]
تسلمي غاليتي
نعم رحلت تلك الوردة الفواحه التي تنشر عبيرها لكل من يمر بها.
رحلت بابتسامتها الجميله التي لاتفارق محياها.
رحلت بكلماتها وتعليقاتها الجميلة التي تسلي القلب الحزين.
رحلت صباح واسم على مسمى.

الله يرحمها ويلهم الصبر لذويها ومحبيها
سلوى المرزوق - القطيف [الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 1:30 م]
كلماتك تلامس الواقع الحقيقي للغالية صباح
وجعني قلبي برحيلها كل يوم ادعي لها وبسؤال عنها
ولكن استجابت لنداء خالقها
لافظ فوك وعطائك الإنساني وتعبيرك المحب والصادق لكل شخصية عرفتيها
انتي انسانه رائعه هنيئا لقريحتك المخلصة والمحبة
ابو الحسن - [الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 12:56 م]
رحمك الله بواسع رحمتة و اسكنك الفسيح من جناتة
حشرك الله مع محمد وال محمد
وهي في مرضها كانت تسال عنا جميعا رحمك الله يا صاحبة النفس الطاهره الكريم الحنونة
الفاتحة لها و الى االدتها الحاجة معصومه و والدها عبد الباقي
و المؤمنين و المؤمنات
زكية الهاشم - القطيف [الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 12:48 م]
منذ ان قالت لي والدتي رحمها الله احب هذه الانسانة وانا احببتها ..
ومنذ ان عرفت ام احمد ورأيتها بتلك الابتسامة التي تبعث في داخلي الراحة عشقتها اكثر ..
ام احمد طيبة القلب كريمة النفس والاخلاق كانت تسبقها دائما الكلمة الجميلة والابتسامة الملائكية ،، وعند الجلوس معها ينبعث منها النبل والجمال والنية الصافية والمحبة الصادقة تجاه جميع الناس ...
لم اسمعها تذم احدا ابدا ،،، كانت رحمها الله مثال الخلق والنبل كريمة ومعطاءة وسخية جدا جدا .. كانت جميلة ولا ترى الا الجمال في كل شيء ..
كم يعتصر قلبي وانا ارثي الغالية ام أحمد رحمها الله .. كم هو مؤلم رحيل الغاليين على قلوبنا ،، وكم هو مظلم مكانهم الذي غاب عنا ..
رحمك الله ياغاليتنا صباح ،،
واسكنك الله فسيح جناته ..
عظم الله اجوركم عزيزاتي فاطمة ودانة والهمكم الصبر والسلوان ..
معصومة طاهر المسحر - القطيف [الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 12:32 م]
عظم الله أجوركم وتغمدها الله بواسع رحمته وألهمكم الصبر
القلب يعتصر لفقد أحبائه ساعد الله قلبك أستاذتنا الحبيبةفلازال يعاني اشتياق من فقد ولكن الأمر لله لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
أزهار علي الربح - العوامية [الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 12:31 م]
أحسن الله لك العزاء أستاذتي القديرة واطال الله في عمرك وحفظك وآحبتك من كل مكروة
وبارك الله في كلماتك ومشاعرك النبيلة
اعطيت صورة معبرة لكرم وخلق المرحومة وهنيئاً لها هذا الأثر الطيب
الله يرحمها ويغفر لها ويسكنها فسيح جناته بجوار المختار وآله الأطهار
ويمسح على قلوب الفاقدات بالصبر والسلوان.
زكيه صالح العبكري - القطيف [الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 12:22 م]
حروف ومشاعر تتناثر ممزوجة بالفرح بعيون تدمع وبقلب مثقل بالألم وأحزان مقدسة بين أرواحنا وحروف لا تجيد التعبير ولا نظم الكلمات رثائك ياصباح من نوع خاص يصعب على القارئ تفهمه حتى الأنامل تشل عند خطوطه وأوراق لا تتحمل ثقل الأحزان والرثاء أنت قصيدة بين دموع قلبي أرددها وبين أفكاري أنسجها بروحك الحسينية رحلتي وبإبتسامتك الصافي ودعتي أحبابك وعند أعتاب الجنان تخط أقدامك التى لم تكل من التعب وهي تبحث عن مجالس الحسين عليه السلام يارب أرحمها برحمتك الواسعه وفتح لها باب من أبواب رحمتك.

موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.07 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com