» لا تقلق... وتأقلم   » «كورونا» يوقف عداد الزواج والطلاق !   » *السيد جيمس ماتيس وزير الدفاع السابق يندد بالرئيس ترامب ويصفه بأنه خطر وتهديد للدستور *   » لم تعد القضية ترفا "انها كرونا"   » التعليم الخاص وحقوق الطلاب في جائحة كورونا   » ( رائعة ومرثية السيد محمد بن مال الله الملقب بالفلفل القطيفي التوبي (رحمه الله ) المتوفى 1261 ويقول صاحب الذريعة ان وفاته سنة 1277.)   » فنتازيا الواقع.. كُلٌّ يستعين بطقسه   » الإمارات.. ودبلوماسية تجاوز الأزمات   » غياب المخططات الجديدة وارتفاع الطلب يحلقان بعقارات القطيف   » خواء الرأسمالية  

  

29/03/2020ظ… - 2:25 ص | مرات القراءة: 404


أستاذ الجراحة العامة بكلية الطب د. ماجد العوامي في حوار متعدد الأبعاد يقدم خلاصات من حياته وتجربته المهنية ينبغي أن يستمع إليها الصغار والكبار ، أهل الطب وكذلك عامة الناس.

نحن هنا أمام تجربة امتدت لأكثر من ٤٠ عام وضع حضرة الأستاذ كل علمه وخبرته ليداوي وكذلك ليعلم ويصنع أطباء وجراحين

ولد في عام ١٩٤٨ م وترعرع في القطيف التحق بكلية العلوم ثم كلية الطب في شيراز 

بجامعة بهلوي هناك حتى تخرج عام  ١٩٧٦ ليسافر من فوره إلى الولايات المتحدة الامريكية

ويتخصص في الجراحة العامة وبدقة في الجراحات الوعائية والدقيقة على يد أعاظم أساتذة جراحة الأوعية الدموية بالعالم

عاد للوطن مطلع الثمانينات مخلفاً ورائه فرص وظيفية ومكاسب شخصية لأجل ان يكون معلم الطب في كلية الطب بجامعة الملك فيصل آنذاك

تمت هذه المقابلة في شهر فبراير ٢٠٢٠ مع تلميذه د. نايف الدبيس وهو استشاري طب الأطفال المؤسس لمركز طبي خاص في سيهات بالمنطقة الشرقية وهو مكان انعقاد المقابلة 

أعد للحوار: 

د.نايف الدبيس | د. حور الزاهر 

تصوير :

مهدي الدرويش | علي العسيف 

هنا ، 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.056 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com