منقول - 19/08/2019ظ… - 6:30 ص | مرات القراءة: 84


كانت العرب قديمها وحاضرها تنتظر طلوع نجم سهيل بفارغ الصبر فمع بداية ظهور نجم سهيل في

السماء ( تقريبـاً أواخـر شهر آب وبداية شهر أيلول من كل عام ) يبدأ موسـم سـهيل وينتهي بذلك فصل الصيف الحار اللاهـب ومدة موسم سـهيل (53) يومـــاً .

      تقول العـرب إذا طلـع سـهيل طـاب الليـل وأمتنع القيـل ولام الفصيل الويـل ورفـع الكيـل، وتقـول العامة ( إذا طلع سهيل تلمس التمـر في الليل ) وقـد وصفت العرب الأجواء التي تصاحب ظهـور سهيل في السماء بقولها ( إذا طلع سهيل برد الليل وخيف السيل)  كما وتقـول العامة (الصيف أولـه طلـوع الثريــا وآخــره طلوع سـهيـل) فعـندها تكون الرياح جنوبية وتبدأ رؤية الغيوم ويكون هناك أمل في الأمطار ويبدأ الوقت في البرودة مبكراً لذلك نجـد أن الليل يبرد ويتلطف الجو خاصة بعـد غروب الشمس وفي المساء ، ويتحسن الطقس نهاراً خصوصاً في الصباح والمساء ويبرد فيه آخـر الليل مع مرور الأيام أما الرياح فتهب معظمها من الجهتين الجنوبية والجنوبية الشرقية ، ومع بداية موسم سهيل يبدأ منخفض الهنـد الموسمي بالتراجع جنوبـاً وتبـدأ الرياح القوية هبوبها حيث يطلق عليها هبـايـب سهيـل التي  تعمـل على تلطيف الجـو.

     ان اول ما يشاهـد نجم سهيل في الجزيرة العربية يكون في أواخـر شهر آب أو اوائـل شهـر ( أيلول ) قبيل شروق الشمس يكون في الجهة الجنوبية من السماء في الليالي التي يخبـو فيهـا ضوء القمـر وتستمر رؤيته حتى أواخـر شهـر نيسان حيث يختفي.

     ان ظهور نجم  سهيل يقترن بالحوادث الفصلية التالية وهي:

 1- يطول الظـل بعـد أن كان قصيراً خلال فصل الصيف. 

2- يبدأ طول الليل وقصر النهار فيبرد آخر الليـل. 

3- تهب ريح الجنوب الرطبة فتخفف من لهيـب الهواء . 

4- تميل الشمس ناحية الجنوب بعـد أن كانت عمودية في فصل الصيف. 

5- يزداد موسم الرطب الجديـد  والتمـر. 

6- تحـس المواشي بالراحـة فتـدر اللبن. 

       يعتبر هـذا النجـم " سـهيل اليمن " الذي تستبشر بطلوعه العـرب قديمها وحاضرها من ألمع النجوم في السماء. ولهذا النجم عدة مسميات عند العرب فهم يسمونه "البشير اليماني" ويسمونه "نجم اليمن" ويسمونه "سهيل اليماني" أيضاً وسبب نسبته إلى اليمن كونه يطلع من جهة الجنوب ويظهر مقابلاً للنجم القطبي الشمالي فهو يشير إلى جهة الجنـوب ويعتبـر بمثابة نجـم قطبي جنوبي.

          بعـد ظهور هذا النجم مباشرةً يبـدأ حسـاب "الوسـم" وهـو (52) يومـــاً  حيث إذا نــزل فيها المطر فانه يكون نافعــاً بإذن الله للبـر والبحـر, أما في البـر فانه ينبت أنواعاً كثيرة من النباتات لا تنبت إلا في مطر هـذا الوقت, وكذلك تنبت "الكمأه" أو "الفقع" كما هو معروف. وأما فائدة المطر للبحر في فتره الوسم فانه ينتج "اللؤلؤ" بإذن الله في بطون المحار وسمي "بالوسم" لأنه يوسم الأرض بالخضرة والعشب والكلأ ويتكــون مـن أربعـة منـازل نجميـه هي :

العـواء" و"السماك" و" الغـفـر" و"الزبـانـا".

       أن نجم" سهيل "  كمعظم نجوم السماء الأخرى يختفي عن الأنظار فترة من الزمن ثم يعـود إلى الظهور فترة أخرى ويأخـذ ظهوره بالتقدم يوماً بعـد يوم إلى أن يرتقي وسـط السماء منتصف الليل في نهاية شـهر كانون الأول ثم يظهر بعـد غروب الشمس في الأفق الجنوبي الغربي مع نهاية شـهر آذار وبعدها يختفي لفترة أو يستتـر حتى يطلع من جديـد.

       اهتـم أبناء الجزيرة العربية منذ القدم بمطالع النجوم والنظر فيها ومعرفه منازلها وذلك لارتباطها بحياتهم اليومية في الليل والنهار, فهم يعرفون من خلالها دخول الفصول فصول السنة ووقت نزول الأمطار ووقت البرد والحر. ومن خلال حساب النجوم يعرف أهل القرى والمزارعون متى يحرثون أراضيهم ومتى يبذرون استعـدادا لنزول المطر. وأهل البر يعرفون مواسم الرعي والسفر, وأهل البحـر يعرفون مواسم الصيـد والسفر. كذلك استعان به البحارة الصينيون المتوجهون إلى بحـار الجنوب وكلدانيو اريدو, وهي ثغــر جنوبي العراق يتوجهـون مسترشدين به إذ انه يعتبـر بمثابة نجـم قطبي جنوبي.

     كان العـرب في الصحراء يسترشدون به وهم يتوجهون صوب الجنوب بينما يكون نجـم الثريـا نحـو الشمال كما يـدل هذا النجـم (سـهيل) على القبلة في بلاد الشام. ومن أقوال كبار السن قولهم : إذا قمت تصلي الفجـر ولمست الماء ووجدت درجة برودته تختلف عن درجة برودته في اليوم السابق فاعرف أن نجـم سهيل قـد ظهـر.  أن بداية مشاهدة نجم سهيل بالأبصار (العين المجردة ) بكل جلاء ووضوح تبدأ من اوائل شهر أيلول في كل عام إذ سـيطل في السماء الجنوبية بجماله وبهائه.

ا.د. مجيـد محمود جـراد



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.083 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com