» بمزيد من الحزن والأسى تنعى مدرسة دار العلم للإمام الخوئي فقيد العلم والورع سماحة آية الله الشيخ فخر الدين الزنجاني رحمة الله عليه، احد تلامذة الإمام الخوئي (قدس سره)   » إعترافات إمرأة ...!   » هل هناك فرق بين علمنة الدولة وعلمنة المجتمع؟   » قيم بين الاشواك تمشي على استحياء   » ولا يزال النفاق مستمرا   » ميركل لخريجي هارفارد: ستة دروس استخلصتها من تجارب الحياة   » ملخص كتاب استراتيجيات العقل الباطن   » ( الأرملة المرضعة )   » رحيل القلب إلى الله   » ((((حين تعترف نفسي حبا في الله)))).  

  

06/06/2019ظ… - 5:00 م | مرات القراءة: 108


تعد هذه القصيدة من روائع الشعر العربي في عصر النهضة .
الأرملة المرضعة - للشاعر العراقي معروف الرصافي :

لَقِيتُها لَيْتَنِـي مَا كُنْتُ أَلْقَاهَـا ... تَمْشِي وَقَدْ أَثْقَلَ الإمْلاقُ مَمْشَاهَـا

أَثْوَابُـهَا رَثَّـةٌ والرِّجْلُ حَافِيَـةٌ ... وَالدَّمْعُ تَذْرِفُهُ في الخَدِّ عَيْنَاهَـا

بَكَتْ مِنَ الفَقْرِ فَاحْمَرَّتْ مَدَامِعُهَا ... وَاصْفَرَّ كَالوَرْسِ مِنْ جُوعٍ مُحَيَّاهَـا

مَاتَ الذي كَانَ يَحْمِيهَا وَيُسْعِدُهَا ... فَالدَّهْرُ مِنْ بَعْدِهِ بِالفَقْرِ أَشْقَاهَـا

المَوْتُ أَفْجَعَهَـا وَالفَقْرُ أَوْجَعَهَا ... وَالهَمُّ أَنْحَلَهَا وَالغَمُّ أَضْنَاهَـا

فَمَنْظَرُ الحُزْنِ مَشْهُودٌ بِمَنْظَرِهَـا ... وَالبُؤْسُ مَرْآهُ مَقْرُونٌ بِمَرْآهَـا

كَرُّ الجَدِيدَيْنِ قَدْ أَبْلَى عَبَاءَتَهَـا ... فَانْشَقَّ أَسْفَلُهَا وَانْشَقَّ أَعْلاَهَـا

وَمَزَّقَ الدَّهْرُ ، وَيْلَ الدَّهْرِ، مِئْزَرَهَا ... حَتَّى بَدَا مِنْ شُقُوقِ الثَّوْبِ جَنْبَاهَـا



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.061 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com