» بمزيد من الحزن والأسى تنعى مدرسة دار العلم للإمام الخوئي فقيد العلم والورع سماحة آية الله الشيخ فخر الدين الزنجاني رحمة الله عليه، احد تلامذة الإمام الخوئي (قدس سره)   » إعترافات إمرأة ...!   » هل هناك فرق بين علمنة الدولة وعلمنة المجتمع؟   » قيم بين الاشواك تمشي على استحياء   » ولا يزال النفاق مستمرا   » ميركل لخريجي هارفارد: ستة دروس استخلصتها من تجارب الحياة   » ملخص كتاب استراتيجيات العقل الباطن   » ( الأرملة المرضعة )   » رحيل القلب إلى الله   » ((((حين تعترف نفسي حبا في الله)))).  

  

الاستاذة غالية محروس المحروس - 20/03/2019ظ… - 1:17 ص | مرات القراءة: 591


تحية بعبق الجنة إليك في عيدك يا أمي, والعيد يطل مجددا اعجز إلا أن أفتقدك ونهار عيدك الذي تفوح منه لحظاتك السعيدة يا أمي.

عيدك ينقش داخلي ملامحك التي تصيب اللغة بالشلل, نهار عيدك كله شوق وحنين لحضنك الدافئ, أي صوت سيحتضن روحي في هذا اليوم! اعذريني يا أمي وأنا ألمح البعض يعبرون عن سعادتهم بالقرب من أمهاتهم, وأنا نسيت السعادة منذ إن رحلت وأحتاجك دوما واحبك للأبد يا أمي.

اعذريني يا أمي ماذا أهديك يا كل عمري ومنتهى عمري! ماذا أهديك في عيدك الحاضر وأنت الغائبة عني غير الحب ثم الحب!ولمن أهدي هدية عيد الأم وهي لا تستحقها إلا أنت! اعذريني يا أمي ففي يوم عيدك افتقدك أكثر مما احتمل, بفقدانك سأعزز ما كسبتُه منك وربحته في طفولتي وشبابي، علّني أجد فيه عوضا عن غيابك, وستبقي يا أمي أجمل ذكرى مع إطلالة كل فجر, فحب الأم يهب كل شيء ولا يطمع في شيء وستبقي أمي وإن رحلت.

قال سقراط : لم أطمئن قط إلا وأنا في حجر أمي. آه يا أمي أيتها الساكنة في الذاكرة والقلب, سبع سنوات مضت وأنا لم أرى وجهك يا أمي! ولا اعرف كيف أعالج حنيني لرؤية ابتسامتك واحتضان  صدرك, آه يا قبر أمي المسكون بالحنين وكم احترق لوعة للمكوث ما شاء الله من زمن عند قبرك,

لأبثك حزني لفراقك وإن كنت أراك يا أمي في أحلامي!! عندما تضيق بي الدنيا الجأ لقبرك كعادتي في كل أموري, بعد أن اقرأ سورة ياسين فوق مثواك وأسمعك صوتي لاستشف رضاك علي! ولم أكن أتصور إنني  سأعيش يوم عيدك دون وجودك! ومجرد التفكير بغيابك يوجعني وكأنه يوم رحيلك,

الذي اقتلعني من كل  سكوني وسعادتي, وصدقا رحلت يا أمي فانطفأ كل شيء مشرق في حياتي, ولم أكن أتوقع بأن رحيلك عن دنيتي سوف يبعثر عمري ويجعلني أعيش دون معنى.

رغم إنك وأنت في سمائك تلمحيننا دون رؤيتك وتسمعيننا دون سماعك,ولكن يحيرني سؤالا ممزوجا بالدموع والاشتياق في يوم عيدك:هل لا زلت تدعين لنا؟ وتوسعين لنا بقربك كما كنت تفعلين ذلك من قبل معنا؟ هل تعلمين؟! بعد أن افترقنا لم اكف عن بكائي و ذكريات أوجاعك تؤلمني، وحزن الفراق يحيطني!وأنا ألمح إن العالم قد تغير أصبح أقسى بدونك,ربما تذكرني بعض وجوه معارفك بك كلما قابلتها,ولكن الأيام اختلفت يا أمي.

أنا لست أنانية ولا مغرورة أبدا عندما اعترف قائلة: لن تتكرر أم رائعة مثلك ابدآ أنت مثل الموت تماما,  قوية في حضورك وغيابك يا أمي يا فاطمة الحياة أنت. ولأنني لست أنانية أناشد عيد الأم:يا لموسم افتقاد الأحباء في عيدهن والذي لا يعرف الحصاد, هذا العيد سيكون خاويا بغيابه الفادح من العزيزات الصديقات فتحية الجصاص وفتحيه أبو السعود ومن قبلهن أمي فاطمة الحياة وسلوى عبد الحي رحمهن الله. 

وختاما اليوم وفي عيدك يا أمي كنت العيد بفرحته بوجودك! وليتني الآن اعرف كيف افر من وحشته دونك وعزائي إنك في الجنة, نعم يا ربي أدخل أمي الجنة كما ربتني صغيرة.

بنت القطيف: غالية محروس المحروس



التعليقات «22»

زهراء الدبيني - سيهات - المنطقة الشرقيه [السبت 23 مارس 2019 - 11:15 ص]
سلام على قلبك النابض بالشوق لاعز واغلى البشر
كم من الالم تحمل كلماتك وكم من الشوق يختزن داخل روحك الى روح سكنت وجدانك حتى اصبحت لبُ لفؤادك .
كل عام وفاطمة الحياة في قبرمن نور
كل عام وفاطمة الحياة في جنة وسرور
كل عام واستاذتي تبقى صاحبة القلب الحنون

شكراًلك ياالله ثم لفاطمة الحياة التي انجبتك وجعلت منك ذكرة طيبة لها وكأنها زرعةبيديها نخلة بأرض القطيف اسقتها حباً وعطاء حتى اثمرت وجنت ثمارها.
نعم يا سيدة العطاءفأنتي حصاد امك عطائك مازال كالنهر الجاري يسقي ارض القطيف ومن عليها .

شكراً لوجودك وشكراً لعطائك .
انحني شاكرة لأم ربتك وزرعت بك مانحتاجه نحن اليوم .
سلاماً لروحها الطاهرة وسلاماً ع قبرها المحفوف بسورة ياسين .
رحم الله فاطمة الحياة فلقد احييت بك قلوب متعبه ارهقها الزمان .
هدى القصاب - القطيف [الخميس 21 مارس 2019 - 6:25 م]
رحمها الله برحمته الواسعة
ورحم الله امنا الغالية وجميع المؤمنات والمؤمنين
سلم يراعك وسلمت روح
ولا حرمها الله من وصلك بكل عمل صالح ينور عليها بنور الأجر والثواب الجزيل.
فردوس الشافعي - سيهات [الخميس 21 مارس 2019 - 12:10 م]
مقال اكثر من رائع غاليتي يتجلى فية معاني الحب والشوق لكنه موجع 💔
اطال الله بعمرك غاليتي وحفظك الله لعائلتك
سوزان الاسود - القطيف [الخميس 21 مارس 2019 - 1:35 ص]
أبكاني المقال حتى الموت التمست فيه صدق كل حرف كتب..
اااه ياغالية القلب والروح ساعد الله قلبك
كل عام وانتي بالف خير وسلام ورحم الله الفائتين وعاوضهم بالجنه والمغفرة🙏🏻
انشالله أعيادهم في الجنه اجمل مع محمد وال بيته الاطهار
اميرة الصنابير - القطيف [الخميس 21 مارس 2019 - 12:52 ص]
عجيبة اطلاتك هذا الصباح ياغالية القطيف
اقسم بصدق احساسك
ابكتني حروفك اتخيل روحي واحاسيسي
تطوف حول مشاعرك و كأني بكِ ،
اعجز عن التعبير سيدتي
ما اروعك و صدقك ..
الى الجنة و الرحمة يامن رحلتم عنا

👇💔👇💔👇كم اللمني هذا الاحساس !!

 عيدك ينقش داخلي ملامحك
التي تصيب اللغة بالشلل,
رغم إنك وأنت في سمائك تلمحيننا
دون رؤيتك وتسمعيننا دون سماعك,
ولكن يحيرني سؤالا ممزوجا بالدموع والاشتياق
في يوم عيدك:هل لا زلت تدعين لنا؟
وتوسعين لنا بقربك كما كنت
تفعلين ذلك من قبل معنا؟
هل تعلمين؟!
بعد أن افترقنا لم اكف عن بكائي
و ذكريات أوجاعك تؤلمني،
وحزن الفراق يحيطني!
وأنا ألمح إن العالم قد تغير
أصبح أقسى بدونك,
ربما تذكرني بعض وجوه
معارفك بك كلما قابلتها,
ولكن الأيام اختلفت يا أمي.
أنا لست أنانية ولا مغرورة أبدا عندما اعترف قائلة:
لن تتكرر أم رائعة مثلك ابدآ أنت مثل الموت تماما,  قوية في حضورك وغيابك يا أمي يا فاطمة الحياة أنت.
علياء عبدالله الصادق - صفوى [الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:55 م]
الف رحمة ونور على أم انجبتك يا أستاذة
وكل عام وانت تتذكري وتهديها بر وخيرات من قلبش النقي
سعدة الفردان - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:50 م]
أمي قربي لكني افتقدها كل حين كيف بمن فقد أمه💔💔 مقالك جداً مؤثر استادتي العزيزه
آمال مجيد السنان - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:41 م]
هلا أستاذتي الغالية
قرأت مقالك عن الام
كل كلمة قلتيها في حق امك الغالية فاطمة الحياة لامست إحساسي وكانت نابعة من صميم قلبك المتفطر المحزون ففقد الام يعني فقد وطن باكمله
الله يرحمها برحمته الواسعة وحشرها الله مع من توالي محمد وأهل بيته الاطهار
وحفظك الله من كل سوء والله يخلي لك ابو ساري وأولادك
شذا الناجي - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:38 م]
أستاذتي الغاليه. مقال رائع وحزين في نفس الوقت. قرأته اكثر من مره لانه لا يمل من قراءته وخصوصا انه يتكلم عن أغلى مافي الوجود. غاليتي مقالك اثار شجوني وخاصة عندما تساءلتي هل لازلت تدعين لنا ياامي فقد توقفت عند هذه الجمله كثيرا وسالت الله ان يطيل في عمر امهاتنا الأحياء ويرحم الأموات منهن ويحشرهن مع محمد وال محمد. اطال الله في عمرك غاليتي وأثابك على صبرك بفقدان من تحبين
أنوار سامي المصطفى - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:35 م]
الله يرحم الجميع يارب
ويصبر قلوب الفاقدين

رحمة الأم وعطفها
تجلي لشيء من رحمة الله الواسعة

الله يرحم امش استاذة وامهات الجميع
ويحفظ الباقيات ويرزقهم بر ابنائهم يارب
فضيلة التتان - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:33 م]
أستاذتي الحنونة
كم هو جميل حبك هذا وحزنك الدائم على والدتك الغائبة وجمال الحزن يكمن في وفائك الكبير وذكرك الدائم لها ولحنانها وعطفها واشتياقك لدفئ حنانها
ربي يحشرها مع محمد وآل محمد
ويطيل عمرك في صحة وعافية ومزيد من الرحمات لها ولأسلافها
دمتي أستاذتي ودام عطائك
كلماتك قريبة من القلب جداً
هدى خليل عبد العال - الفطيف ام الحمام [الأربعاء 20 مارس 2019 - 3:33 م]
جميل ورائع ومؤثر الله يرحمها ويغفر لها ويسكنها فسيح جناته ويلهم قلبك الصبر حبيبتي
ابتسام سعود ابو السعود - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 2:23 م]
الأم هي الحياة ...
كلماتك ياغالية
أستميحك العذر وأتمنى منك ألا تغضبي مني لنطق اسمك ( غالية ) .لأن له معنى كبير وعظيم بالنسبة لي ؛؛
كلماتك تثير ذكرياتي القديمة لفقدي أمي بل عائلتي
لأن كل الملائكة الذين أحبهم أخدوا الربيع من المكان وغادروا
( أمي أبي أخي عادل ) رحمة الله عليهم رحمة الأبرار
أمي انت ملاك هدا الكون ومن أجلك تفتح أبواب الجنان ولَك وحدك يرضى الله برضاك فهنيئاًً لمن كانت له أماًً على قيد الحياة ليكون لها باراًً مطيعاًً ولمن باتت تحت ثراها كان لها الرحمن أمناًً وأماناًً ..
غالية ::
شكري وامتناني من الأعماق لقلبك الرائع وكلماتك المنمقه المنتقاه
كم تسعدينا وتنبري قلوبنا بعطائك اللا محدود
شكراًً لوجودك في حياتي
طوَّق من الياسمين يليق بمعصمك الرقيق.
عبدالله العبيدي - [الأربعاء 20 مارس 2019 - 1:13 م]
دائمآ وابدآ اناملك مبدعة في ماتسطر استاذتي الكريمة
فوزية علي المحروس - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 1:11 م]
مقالك حزين ومؤ لم فعلا فراق الأم جمرات في القلب أ قرأ ودموعي تنحدر من مرارة مذاق الفراق اللاذع وفقد الحنونة خسارة كبيرة لا تعوض ولكن إن شاء الله نصبر بصبر الزهراء عليها السلام حيث قالت الفراق مر المذاق
الله يرحم كل ميت ويجعل مثواهم الجنة ونعيمها بحق صاحب هذا اليوم أ مير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
حميدة درويش - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:39 م]
مساءك البركات
وكل عام وأنتم بألف خير بمولد أمير المؤمنين
كل الكون أنت ياأمي ...
كلمات تلامس القلب وتهيج مشاعر الشوق لمن غابوا عنا تحت التراب ولا عجب ان نلمح الكثير من مشاعر الحب الخالص و الوفاء الفياض بين كلماتك الشفافه
الهمك الله الصبر أستاذتي العزيزة ودمتي بخير
زهراء جمال المغاسلة - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:37 م]
دائما عيد الأم في بالي انه يوم فرح وسرور ومناسبة للاحتفال حتى قرأت مقالك وشعرت بكمية الأسى والحزن والفقد وأيقنت انه يوم لرثاء الأمهات المفقودات رحمهن الله كأنك توصينا بشكل غير مباشر بأمهاتنا وبالاحتفال معهن هونًا حتى لا نقلب مواجع الفاقدات اكثر ،، لاادري مااذا اقول فمقالك عصفني بقوة كأنه يطلب مني اعادة حساباتي،، فقد اثارت كلماتك دموعي وأنبتت غصة في صدري اشعر بالحسرة ع مافرطت من أيام قضيتها بعيدًا عن أمي حفظها الله لظروف بعضها حقيقه واخرى واهيه ...
حنان سعيد الزاير - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:36 م]
مقالك كالعادة كله صدق ووفاء واخلاص لمن رحل عنا لاسيما الأم وجمرة الفراق التي لا تنطفئ ولانملك إلا الدعاء بالمغفرة والرحمة ولا أشك لحظة انك لا زلت تنعمين برضا وبركة الوالدة الراحلة وهنيئا لها الابنة البارة ونعم الابنة المخلصة
اتعلم الكثير من كتاباتك النقية ومعنى ان يكون المرء صادقا في كل حرف
سلمت يمناك استاذتي الحبيبة ورزقك كل ماتتمنين
زهراء ام احمد - الدمام [الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:00 م]
صباحك خير وسلام غاليتي

مقالك نموذج الحب ..والصدق ..والوفاء
ففي يوم الأم تختلف المواقف
فنحن ك أمهات نرى السعادة
والبهجة في اعين ابنائنا تحيطنا بالحب وتسعى لرضانا بالاحتفاء بنا باجمل الصور

في حين من فقد جنته كأمثالنا فالامر يختلف وان تظاهرنا امامهم بالفرحة والشكر لهم
فليس لنا بالامهات لقاء وليس هناك هدايا سوى مشاعر تتدفق ك النهر حيث لا يمكن لاي انسان ان يصل الى ادراك حقيقتها مالم يعيشها باحضان أم عظيمة استثنائية ك أمك فاطمة الله رحمها الله

نحن في هذا اليوم نسترجع تاريخ حياة بمراحلها مليئة بمواقف وذكريات لا تنسى نقف على قبورهم وكلنا املاً بان نلقاهم وبدعاء أن تكون الجنة مثواهم
فالأم تبقى في كياننا وتفاصيل حياتنا فلا ننساها ابداًابداا ابداا

رحم الله امهات غادرت تاركة فينا وعند غيرنا بصمات لا تزول وحزن يطول كما يقال فالذكر للانسان عمر ثاني

غاليتي ...رحم الله المرحومات العزيزات سلوى عبد الحي ... وفتحية الجصاص ... وفتحية ابو السعود ... صديقات الزمن الجميل بكل معانيه ونِعم بهم وبذكراهم العطرة
والف رحمة لكل من فقدناهم وإن رحلوا فهم في الروح قد سكنوا ...

تمنيت يا أمي
لو يرجع العمر بعكس تيار الزمن
لامنحك يا أمي كل العمر بلا ثمن
فالأم عمر وليست يوم الأم وطن وفقدها غربة
رحمك الله يا أمي بواسع رحمته

غاليتي كل عام و أنت الحب والسلام
والوفاء لأسرتك الكريمة وأحبتك في كل مكان
نورا البريكي - القطيف [الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:42 ص]
جميل المقال ..
وكان طعم المر في فمي ..
يعيد لي تلك السنين وذكراها ..
نبض امي ودفء امي ورائحة امي
اعجز عن الكتابة .. لربما دموعي تختلط بالحروف ..
عيدهم في الجنة اجمل ..
..
كل عام وانت اجمل ام ..

موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.062 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com