11/10/2010ظ… - 1:12 ص | مرات القراءة: 569


توقع تقرير دولي عن الثروات أن تقفز ثروات الأفراد البالغون حول العالم إلى 315 تريليون دولار بحلول العام 2015، بنمو يزيد على 61%، مقارون بـ 195 تريليون يملكونها حاليا.

توقع تقرير دولي عن الثروات أن تقفز ثروات الأفراد البالغون حول العالم إلى 315 تريليون دولار بحلول العام 2015، بنمو يزيد على 61%، مقارون بـ 195 تريليون يملكونها حاليا.

ولفت التقرير الصادر عن معهد أبحاث "كريدي سويس" أن 10% فقط من سكان العالم يسيطرون على 83% من هذه الثروات، وتصل أموالهم إلى 163 تريليون دولار، حيث يمتلك كل فرد في هذه الفئة نحو 72 ألف دولار، فيما ينضم من يمتلك 588 ألف دولار إلى فئة أخرى أكثر ثراء والتي تستحوذ على 43% من ثروات الأفراد، وتشكل هذه الشريحة 1% فقط من سكان العالم.

وتحتل الولايات المتحدة حاليا مركز الصدارة في قائمة الثراء العالمي حيث تستأثر بـ27% من مجموع الثراء المقدر بـ195 تريليون دولار تليها اليابان بنسبة 11% ثم الصين 8%، أما فرنسا وايطاليا وألمانيا وبريطانيا فتأتي في المركز الرابع حيث يبلغ مجموع ثرائها 4%.

ويحتسب التقرير الثروات وفقا لقيمة الأصول المالية وغير المالية التي بحوزة الأفراد، خاصة الأصول العقارية الخالية من الديون، حيث يقدر حجم الأصول غير المالية "العقارية تحديدا" من إجمالي الثروات البالغ 195 تريليون دولار بنحو 115 تريليون دولار، فيما يبلغ إجمالي الثروات المالية النقدية 117 تريليون دولار، مستقطعا منها 37 تريليون دولار مقابل الديون.

وكشف التقرير عن أن إجمالي الثروات في العالم التي يمتلكها ما يقارب 4,4 مليار شخص فوق سن العشرين، قد قفز خلال العقد الحالي بنسبة 72% ليصل الى 195 تريليون دولار، مرجحا أن تقود الشريحة الوسطى من هرم الثروات العالمي النمو خلال السنوات الخمس المقبلة بنسبة تزيد على 61%، خاصة في الدول الناشئة التي ستحدث تحولا جذريا في توزيع خريطة الثروات للعقد المقبل.

وأظهرت بيانات التقرير أن مليار شخص يمثلون الشريحة الوسطى من هرم الثروات العالمي يتركزون في الاقتصادات العالمية الأسرع نموا ويمتلكون متوسط ثروة يتراوح بين 10 آلاف دولار و100 ألف دولار، وهي الشريحة التي تستحوذ على 32 تريليون دولار من الثروات العالمية للأفراد، بينهم 587 مليون شخص يعيشون في منطقة اسيا والمحيط الهادئ والصين التي تعتبر ثالث أكبر مولد للثروات في العالم.

ويتربع 24,2 مليون شخص تبدأ ثرواتهم من مليون دولار، ويشكلون 0,5% من البالغين في العالم، على قمة هرم الثروات العالمي الذي أشار إليه التقرير، وذلك باستحواذهم على 35,6% أو ما يوازي 69.2 تريليون دولار من الثروات المالية العالمية للأفراد، فيما يستحوذ 334 مليون شخص تبدأ ثرواتهم من 100 ألف دولار وتنتهي عند المليون دولار، على 43.7% أو ما يعادل 85 تريليون دولار من الثروات العالمية.

ويشير التقرير إلى وجود أكثر من ألف شخص في العالم يمتلكون مليار دولار أو اكثر، من بينهم 245 يعيشون في منطقة آسيا والمحيط الهادئ و230 يعيشون في أوروبا و500 في اميركا الشمالية، والباقي يتوزع على بقية انحاء العالم، بينما يتزايد عدد أصحاب الثروات الفائقة التي تزيد على 50 مليون دولار للفرد الى 80 ألف شخص حول العالم.

وتوقع التقرير أن تتجاوز الصين اليابان بحلول 2015 لتصبح ثاني أكثر بلدان العالم ثراء وذلك بفضل نموها الاقتصادي السريع وحجم الاستهلاك الداخلي الهائل، متوقعا أن ينمو حجم الثراء خلال السنوات الخمس المقبلة بحيث يبلغ 35 تريليون دولار أي بارتفاع 111% عما هو عليه الآن مشيرا إلى أن الصين تمتلك الآن 16.5 تريليون دولار أي بزيادة 35% عما تمتلكه فرنسا أغنى الدول الأوروبية وخمس مرات أكثر من الهند تقريبا.

كما صنف التقرير دولة الإمارات والكويت واندونيسيا وكولومبيا ضمن قائمة "الرواد في الثروات"، مشيرا الى انضمام منطقة الشرق الأوسط الى فئة الثروات الناشئة ذلك لبلوغ متوسط ثروة الفرد في الإمارات مستوى 150 ألف دولار وهو المتوسط الذي يتجاوز متوسط ثروة الفرد في هولندا، بالإضافة الى أن متوسط ثروة الفرد في دولة قطر وفقا لتقديرات التقرير ارتفع الى 109,369 دولارا، أي أعلى من متوسط ثروة الفرد في كوريا واليونان والبرتغال واسبانيا، وان كان اقل من المتوسط الأوربي بشكل عام.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.086 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com