03/03/2010ظ… - 9:04 ص | مرات القراءة: 1643


أصدر عالم دين إسلامي له عدد كبير من الأتباع في بريطانيا الثلاثاء 2 مارس 2010 فتوى أدان فيها "الإرهاب العالمي والتفجيرات الانتحارية"

فتاوي التكفير تتواصل بين علماء المسلمين

أصدر عالم دين إسلامي له عدد كبير من الأتباع في بريطانيا الثلاثاء 2 مارس 2010 فتوى أدان فيها "الإرهاب العالمي والتفجيرات الانتحارية" فيما اعتبر "تحد مباشر للفكر المبني على العنف الذي يتبعه تنظيم القاعدة".
وكشف محمد طاهر القادري الباكستاني المولد ومؤسس حركة "منهاج القرآن" فتواه رسميا في مؤتمر صحفي في لندن.
وتنص الفتوى التي جاءت بالإنجليزية في 600 صفحة على أن "الإسلام ليس بريئا فقط من التفجيرات الانتحارية والهجمات التي تستهدف المدنيين وإنما أيضا يخرج المتورطين فيها عن الملة القويمة ، أي أنه يعتبرهم كفارا".
ووصف القادري تنظيم القاعدة بأنه "شر قديم باسم جديد" وقال إنه يعتقد أن السواد الأعظم من شباب المسلمين في بريطانيا لم ينجرفوا إلى التشدد وأنه يعتقد أنهم سيفكرون مرة أخرى بعد قراءة فتواه.
وقال القادري للصحفيين :"لا يكون المرء إرهابيا في يوم وليلة ، وإنما هي رحلة طويل .. الكثيرون على هذا الطريق إلا أنهم لم يتحولوا إلى انتحاريين بعد".
واصدر العالم الإسلامي الفتوى التي تتضمن تفنيدا للدوافع الدينية للانتحاريين بعد تزايد أعداد التفجيرات الانتحارية في باكستان، وأعرب عن أمله أن تجذب آراؤه نظر السياسيين وأجهزة الأمن في الدول الغربية.
والشيخ محمد طاهر القادري هو مؤسس حركة منهاج القرآن العالمية، وهي المنظمة التي تهدف إلى التأسيس للوحدة والتفاهم بين المجتمعات، كما تهدف لتعليم الشباب العلوم الإسلامية من أجل نشر السلام.
وولد الشيخ طاهر القادري في 19 فبراير عام 1951 لأسرة علمية؛ فأبوه هو الدكتور فريد الدين القادري الجيلاني أحد علماء الشريعة الباكستانيين.
وجمع الشيخ طاهر خلال 36 عاما من عمره بين ألوان من التعليم الحديث والتعليم التقليدي؛ حيث تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي في الفترة من 1955 - 1963 بمدرسة القلب المقدس بمنطقة جهانج سادار، وفي عام 1963 تلقى تعليما دينيا في المدينة بالمملكة السعودية على يد مولانا ضياء الدين مدني، وفي عام 1966 أتم تعليمه الثانوي العالي من المدرسة الإسلامية العليا في جهانج، وفي عام 1970 تلقى دورة نظامية في الحديث على يد والده، كما حصل على الدرجة الجامعية من جامعة البنجاب في لاهور، ثم حصل على درجة الماجستير في الدراسات الإسلامية من نفس الجامعة عام 1972، ثم على درجة الدكتوراه في الشريعة من نفس الجامعة عام 1986 حول العقوبات في الإسلام تصنيفها وفلسفتها، وإلى جوار ذلك واصل تعليمه التقليدي، فحصل على إجازة في سند الحديث من السيد أحمد سعيد كاظمي عام 1979، ثم على الإجازة العلمية من الشيخ محمد علوي المالكي عام 1991.
وخلال رحلة حياته تولى العديد من المناصب العلمية والعملية -إضافة لما ذكر- فإنه ومنذ عام 1986 وهو يعمل مستشارا ونائبا لرئيس جامعة البنجاب، كما يعمل رئيسا لجمعية المنهاج التعليمية في باكستان، ونائبا لرئيس المؤتمر العالمي الإسلامي وأمينًا عامًّا للاتحاد العالمي الإسلامي، كما أنه رئيس مجلس علماء منهاج القرآن في باكستان، وقد انتخب عضوا بالبرلمان الباكستاني عام 2002، غير أنه ما لبث أن استقال احتجاجا على ممارسات الحكومة المنافية للدستور وللديمقراطية الحقيقية.

--------------------------------------------------------------------------------



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


موقع حروفـي © 2007
استغرق انشاء الصفحة 0.058 ثانية
InnoCastle-Hosting and Designing
Powered by innoPortal
Developed by innoCastle.com